أيقونات صفحات التواصل الإجتماعي


ليس سؤال الإنسان عن ذاته بالسؤال المستحدث أو بالسؤال المصطنع : من جهة كونه يتعلق بخصوصية واقع الإنسان باعتباره وضع يرتبط بتلائمه مع خاصية الوعي " فيورباخ " يقول " الوعي ميزة إنسانية " , فالإنسان في حاجة لمعرفة ذاته ومعرفة موضع ذاته في هذا الوجود فالسؤال عن الإنساني هو بالأساس سؤال في معنى الوجود ودلالة المصير ومصدر هذا الوجود.

إن الوجود الإنساني غالبا هو وجود متميز وغالبا ما تتشكل لحظة قلق وحيرة وجودية فيكون طرح هذه الأسئلة ومحاولة البحث فيها بمثابة استعادة حب الحياة وإرادة البحث عنها والاستمرار فيها. وسؤال الإنسان عن ذاته ليس بالسؤال المستحدث من جهة كونه سؤال ينغرس في عمق الوعي البشري وهو ما يشهد عليه مضمون الفكر الأسطوري بما هو أول أشكال الوعي البشري وأقدمها (انظر أسطورة جيرجامش في ص 7 من الكتاب المدرسي للباكالوريا آداب).

إن الأمر لا يتعلق بالأسطورة وحدها فالحال ذاته بالنسبة لمختلف أشكال الوعي البشري كالفن والدين والعلم والفلسفة, وإذا يظل محور الاهتمام فيها جميعا الإنسان, وغير أن ما يكسب الفلسفة خصوصيتها كنمط من التفكير ليس في مسألة الإنسان فحسب ولكن فيما يعود على مجمل خطابها وقضاياها.
إنما تشكل هذا الخطاب حول مفهوم الكلي : الكلي كمبدأ للتعقل والكلي كمطلب والكلي كرهان ولكن أية ضرورة تستدعي التفكير في الإنسان.
ما دلالة ربط الإنساني بالوحدة ? وأي اقتضاء معرفي وقيمي يشرع لهذا الربط ويستدعيه ? أية إحرجات يثيرها هذا الربط ? وبأي معنى يكون إثبات الكثرة والاعتراف بها داخل الإنسان شرط تحديده كونيا ? ماهي تجليات استشكال هذه العلاقة الملتبسة بين الوحدة والكثرة في تعريف الكائن الإنسان ?
هل في ربط الإنية بالوحدة واستبعاد الكثرة في تحققها تشريع وتبرير لإقصاء الأخر ( العالم, الجسد, الغير, التاريخ ... ) أما أن نفي غيرية الأخر إنما هو نفي لشروط الإنية ذاتها – الإنية والغيرية.


إذا كان من غير الممكن تعيين الإنية وتحققها بمعزل عن الآخر فما خصوصية الوسائط التي تضمن التواصل معه والى أي حد تكون هذه الوسائط قادرة على الإيفاء بمطلب التواصل ?
إننا نوجد كذوات تحمل إنية كما أننا ذوات ثقافية تحمل هوية ثقافية مخصوصة فهل أن الاعتراف والتمسك بالهوية يمثل عائق أمام التواصل مع الثقافي – الخصوصية والكونية.


الأستاذ زهير العباسي – معهد قرطاج حنبعل العام الدراسي 2017/2018
للحصول على ملخصات رائعة و خاصة بمادة الفلسفة لجميع شعب الباكالوريا (الآداب – الاقتصاد – الشعب العلمية) فقط الاتصال على الرقم 26060749



فلسفة باكالوريا: مدخل إشكالي للتفكير في مسألة الإنساني بين الوحدة والكثرة


ليس سؤال الإنسان عن ذاته بالسؤال المستحدث أو بالسؤال المصطنع : من جهة كونه يتعلق بخصوصية واقع الإنسان باعتباره وضع يرتبط بتلائمه مع خاصية الوعي " فيورباخ " يقول " الوعي ميزة إنسانية " , فالإنسان في حاجة لمعرفة ذاته ومعرفة موضع ذاته في هذا الوجود فالسؤال عن الإنساني هو بالأساس سؤال في معنى الوجود ودلالة المصير ومصدر هذا الوجود.

إن الوجود الإنساني غالبا هو وجود متميز وغالبا ما تتشكل لحظة قلق وحيرة وجودية فيكون طرح هذه الأسئلة ومحاولة البحث فيها بمثابة استعادة حب الحياة وإرادة البحث عنها والاستمرار فيها. وسؤال الإنسان عن ذاته ليس بالسؤال المستحدث من جهة كونه سؤال ينغرس في عمق الوعي البشري وهو ما يشهد عليه مضمون الفكر الأسطوري بما هو أول أشكال الوعي البشري وأقدمها (انظر أسطورة جيرجامش في ص 7 من الكتاب المدرسي للباكالوريا آداب).

إن الأمر لا يتعلق بالأسطورة وحدها فالحال ذاته بالنسبة لمختلف أشكال الوعي البشري كالفن والدين والعلم والفلسفة, وإذا يظل محور الاهتمام فيها جميعا الإنسان, وغير أن ما يكسب الفلسفة خصوصيتها كنمط من التفكير ليس في مسألة الإنسان فحسب ولكن فيما يعود على مجمل خطابها وقضاياها.
إنما تشكل هذا الخطاب حول مفهوم الكلي : الكلي كمبدأ للتعقل والكلي كمطلب والكلي كرهان ولكن أية ضرورة تستدعي التفكير في الإنسان.
ما دلالة ربط الإنساني بالوحدة ? وأي اقتضاء معرفي وقيمي يشرع لهذا الربط ويستدعيه ? أية إحرجات يثيرها هذا الربط ? وبأي معنى يكون إثبات الكثرة والاعتراف بها داخل الإنسان شرط تحديده كونيا ? ماهي تجليات استشكال هذه العلاقة الملتبسة بين الوحدة والكثرة في تعريف الكائن الإنسان ?
هل في ربط الإنية بالوحدة واستبعاد الكثرة في تحققها تشريع وتبرير لإقصاء الأخر ( العالم, الجسد, الغير, التاريخ ... ) أما أن نفي غيرية الأخر إنما هو نفي لشروط الإنية ذاتها – الإنية والغيرية.


إذا كان من غير الممكن تعيين الإنية وتحققها بمعزل عن الآخر فما خصوصية الوسائط التي تضمن التواصل معه والى أي حد تكون هذه الوسائط قادرة على الإيفاء بمطلب التواصل ?
إننا نوجد كذوات تحمل إنية كما أننا ذوات ثقافية تحمل هوية ثقافية مخصوصة فهل أن الاعتراف والتمسك بالهوية يمثل عائق أمام التواصل مع الثقافي – الخصوصية والكونية.


الأستاذ زهير العباسي – معهد قرطاج حنبعل العام الدراسي 2017/2018
للحصول على ملخصات رائعة و خاصة بمادة الفلسفة لجميع شعب الباكالوريا (الآداب – الاقتصاد – الشعب العلمية) فقط الاتصال على الرقم 26060749