أيقونات صفحات التواصل الإجتماعي


رمضان زمان :


 لرمضان مميزات وخصوصيات في الأكل والملبس ولرائحته كما حدثنا أهالينا بالمدينة العربي لبنزرت سحر مميز, كما تسبقه استعدادات خاصة به كشهر تتلهف له القلوب وينتظر حلوله  الكبير والصغير على حد سواء .
كبار الحومة حدثونا عن تقاليد بعضها لا يزال حيا في الذاكرة  منها في أحياء المدة والنجارين أعماق المدينة العتيقة لعروس الشمال . 

تتمثل أولى تحضيرات ربات الأسر لشهر رمضان تجديد الماعون من مقفول وباقي أواني الطبخ, كما شكل الكانون "و"البابور" موقد الطهي لأغلب العائلات البنزرتية, وتعد العائلات بالمناسبة "الافاح" و" العولة " من كسكسي دياري وغيره من الأطباق التقليدية الأصيلة احتفاء بالشهر.

كما تحرص في ذات الاتجاه العائلات على إعداد و"فتلان" مقرونة الدار, و الحلالم العربي و "شربة التشيش" أو شربة الشعير حاليا وكذلك المسفوف بالحليب كطبق أساسي للسحور.  

كما من عادات أجواء شهر رمضان واستعداداته ببنزرت تحضير" القرش" ونعني به المقروض والتليشت وباقي أصناف الحلويات البنزرتية الأصيلة فضلا عن تخزين القديد و المرقاز لإعداد الشربة.

البسيسة والمدفع :
 لا تزال تحافظ إلى اليوم العديد من العائلات بالأحياء السكنية الشعبية الأصيلة  على "حلان الفطر" بأطباق جارية من البسيسة العربي لحلان "القرجومة " 
كما تستقبل الأسر  شهر رمضان بالزغاريد وتخزين عولة الشهر في الخوابي, كما أن من التقاليد التي لا زل قائمة ولو إلى حين اختتام  أيام الشهر الكريم بالعرض يوم العيد المتمثل في أن يقوم كل جار بتقديم الحلويات إلى الاجوار.
 كما مثل رصد مدفع رمضان فوق الأسطح مشغل الصغار, فيما تفتح الحوانيت والدكاكين ما بعد فترة الإفطار أبوابها لاحتضان سهرات الشهر الكريم وسط لمة كبار الحومة, وهي من العادات الأخذة في التراجع للأسف.

رمضان زمان من بنزرت : رصد مدفع رمضان فوق الأسطح و العولة مئونة الشهر


رمضان زمان :


 لرمضان مميزات وخصوصيات في الأكل والملبس ولرائحته كما حدثنا أهالينا بالمدينة العربي لبنزرت سحر مميز, كما تسبقه استعدادات خاصة به كشهر تتلهف له القلوب وينتظر حلوله  الكبير والصغير على حد سواء .
كبار الحومة حدثونا عن تقاليد بعضها لا يزال حيا في الذاكرة  منها في أحياء المدة والنجارين أعماق المدينة العتيقة لعروس الشمال . 

تتمثل أولى تحضيرات ربات الأسر لشهر رمضان تجديد الماعون من مقفول وباقي أواني الطبخ, كما شكل الكانون "و"البابور" موقد الطهي لأغلب العائلات البنزرتية, وتعد العائلات بالمناسبة "الافاح" و" العولة " من كسكسي دياري وغيره من الأطباق التقليدية الأصيلة احتفاء بالشهر.

كما تحرص في ذات الاتجاه العائلات على إعداد و"فتلان" مقرونة الدار, و الحلالم العربي و "شربة التشيش" أو شربة الشعير حاليا وكذلك المسفوف بالحليب كطبق أساسي للسحور.  

كما من عادات أجواء شهر رمضان واستعداداته ببنزرت تحضير" القرش" ونعني به المقروض والتليشت وباقي أصناف الحلويات البنزرتية الأصيلة فضلا عن تخزين القديد و المرقاز لإعداد الشربة.

البسيسة والمدفع :
 لا تزال تحافظ إلى اليوم العديد من العائلات بالأحياء السكنية الشعبية الأصيلة  على "حلان الفطر" بأطباق جارية من البسيسة العربي لحلان "القرجومة " 
كما تستقبل الأسر  شهر رمضان بالزغاريد وتخزين عولة الشهر في الخوابي, كما أن من التقاليد التي لا زل قائمة ولو إلى حين اختتام  أيام الشهر الكريم بالعرض يوم العيد المتمثل في أن يقوم كل جار بتقديم الحلويات إلى الاجوار.
 كما مثل رصد مدفع رمضان فوق الأسطح مشغل الصغار, فيما تفتح الحوانيت والدكاكين ما بعد فترة الإفطار أبوابها لاحتضان سهرات الشهر الكريم وسط لمة كبار الحومة, وهي من العادات الأخذة في التراجع للأسف.