أيقونات صفحات التواصل الإجتماعي


منظمة الأمم المتحدة للتربية و الثقافة و العلوم أو باختصار " اليونسكو " هدف المنظمة الرئيسي هو المساهمة في إحلال السلام والأمن عن طريق رفع مستوى التعاون بين دول العالم في مجالات التربية والتعليم والثقافة لإحلال الاحترام العالمي ولسيادة القانون ولحقوق الإنسان ومبادئ الحرية و كل المبادئ التي ذكرنها تتعارض مع سياسات قوى الاحتلال الإسرائيلية  إذا لطالما كانت منظمة اليونسكو مثار جدل كبيرا على مر التاريخ و ذلك بسبب قراراتها التي كانت و لا تزال منصفة للحق حول العالم و خاصة القضية الفلسطينية


التوتر طبع علاقة الولايات المتحدة و إسرائيل بمنظمة الأمم المتحدة للتربية و الثقافة مؤخرا فبعد أن عادت الولايات المتحدة للمنظمة عام 2003 أعادت الانسحاب في أكتوبر 2017 مجدداً من اليونسكو متهمةً المنظمة بالعداوة والتحيز ضد إسرائيل , قرار أشدت به إسرائيل حينها و أعلنت بدورها التحضير للانسحاب من المنظمة مع بداية سنة 2019 .
و يذكر أن الكيان الصهيوني انضم لليونسكو عام 1949 لكنه استبعد سنة 1974 بعد القيام بحفريات في الحرم القدسي الشريف , ثم عادت إلى المنظمة لاحقا بعد تهديد من الولايات المتحدة بوقف دعمها المالي للمنظمة .
هذا و عاد التوتر مع انضمام فلسطين للمنظمة سنة 2011 و توقفت إسرائيل و الولايات المتحدة عن دفع حصتيهما من ميزانية اليونسكو , و في 2013 علقت اليونسكو حق البلدين في التصويت على قرارات المنظمة ثم توالت قرارات اليونسكو المناهضة لإسرائيل و المنصفة للقضية الفلسطينية و نذكر من أهمها اعتبار إسرائيل قوة احتلال في القدس و ذلك في ماي 2017 ثم إدراج كل من الحرم الإبراهيمي و البلدة القديمة في الخليل ضمن التراث العالمي لفلسطين .

اليونسكو : المنظمة الدولية الوحيدة التي تغرد خارج السرب و تقف إلى جانب فلسطين


منظمة الأمم المتحدة للتربية و الثقافة و العلوم أو باختصار " اليونسكو " هدف المنظمة الرئيسي هو المساهمة في إحلال السلام والأمن عن طريق رفع مستوى التعاون بين دول العالم في مجالات التربية والتعليم والثقافة لإحلال الاحترام العالمي ولسيادة القانون ولحقوق الإنسان ومبادئ الحرية و كل المبادئ التي ذكرنها تتعارض مع سياسات قوى الاحتلال الإسرائيلية  إذا لطالما كانت منظمة اليونسكو مثار جدل كبيرا على مر التاريخ و ذلك بسبب قراراتها التي كانت و لا تزال منصفة للحق حول العالم و خاصة القضية الفلسطينية


التوتر طبع علاقة الولايات المتحدة و إسرائيل بمنظمة الأمم المتحدة للتربية و الثقافة مؤخرا فبعد أن عادت الولايات المتحدة للمنظمة عام 2003 أعادت الانسحاب في أكتوبر 2017 مجدداً من اليونسكو متهمةً المنظمة بالعداوة والتحيز ضد إسرائيل , قرار أشدت به إسرائيل حينها و أعلنت بدورها التحضير للانسحاب من المنظمة مع بداية سنة 2019 .
و يذكر أن الكيان الصهيوني انضم لليونسكو عام 1949 لكنه استبعد سنة 1974 بعد القيام بحفريات في الحرم القدسي الشريف , ثم عادت إلى المنظمة لاحقا بعد تهديد من الولايات المتحدة بوقف دعمها المالي للمنظمة .
هذا و عاد التوتر مع انضمام فلسطين للمنظمة سنة 2011 و توقفت إسرائيل و الولايات المتحدة عن دفع حصتيهما من ميزانية اليونسكو , و في 2013 علقت اليونسكو حق البلدين في التصويت على قرارات المنظمة ثم توالت قرارات اليونسكو المناهضة لإسرائيل و المنصفة للقضية الفلسطينية و نذكر من أهمها اعتبار إسرائيل قوة احتلال في القدس و ذلك في ماي 2017 ثم إدراج كل من الحرم الإبراهيمي و البلدة القديمة في الخليل ضمن التراث العالمي لفلسطين .