أيقونات صفحات التواصل الإجتماعي



تحي الأوساط الرياضية التونسية اليوم ذكرى مضي 22 عاما من الزمان على وفاة المرحوم الهادي بالرخيصة و 6 سنوات على وفاة المرحوم لسعد الورتاني في إجلال وابتهال وخشوع يهزّ الضلوع وما ذكراهما إلاّ وفاء وولاء لكل ما قدمه «بلها» للأصفر والأحمر وللمنتخب و " الزقو " للأحمر و الأبيض .
توفّي الهادي بالرخيصة، المكنّى أيضا بـ”بلها”، مثلما نختصر اسم “الهادي”، يوم الرابع من جانفي 1997 عن عمر 24 سنة فقط ، إثر سكتة قلبية تعرض لها خلال مباراة ودية بملعب الشاذلي زويتن جمعت الترجي الرياضي وأولمبيك ليون الفرنسي ليترك لوعة في قلوب محبيه في تونس .
ورغم صغر سنه فقد أعطى الكثير لكرة القدم التونسية، قبل أن يخطفه الموت على الملعب بعد أن روض الكرة بصدره للمرة الأخيرة ، ليموت على خط الملعب فوق البساط الأخضر، الذي أهدى منه تونس و الترجي ألقاب و انجازات .
انضمّ المرحوم بالرخيصة إلى صفوف الترجي الرياضي في سن 18 عاما وهو أصيل منطقة قرقنة و كان سجله حافلا بالألقاب مع فريق " الدم و الذهب " وتوّج بلقب أفضل لاعب تونسي خلال موسم 1993/1994 وساهم في إحراز فريقه على اللقب الأغلى قاريا رابطة الأبطال الإفريقية عام 1994 وتحصل كأول لاعب تونسي على لقب أفضل لاعب في العالم العربي سنة 1995 .
ويوافق اليوم أيضا تاريخ وفاة لسعد الورتاني الملقب بـ” الزقو ”  يوم 4 جانفي 2013 عن عمر 33 سنة بعد تعرضه لحادث مروري، نجم عن انزلاق مفاجئ لسيارته وسط العاصمة مما تسبب في انقلاب السيارة وأدت إلى وفاة المرحوم نتيجة إصابات خطيرة .
و شغل " الزقو " خطة وسط ميدان بالشبيبة القيروانية ثم انتقل الى الملعب التونسي و منها الى النادي الافريقي أين توج مع فريق " باب جديد " بلقب البطولة الوطنية سنة 2008 , كما كان ضمن المنتخب الأولمبي الحائز على الميدالية الذهبية في دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط بتونس سنة 2001 .

اليوم 4 جانفي : ذكرى وفاة قلبيْ أسد كرة القدم التونسية الهادي بالرخيصة و لسعد الورتاني



تحي الأوساط الرياضية التونسية اليوم ذكرى مضي 22 عاما من الزمان على وفاة المرحوم الهادي بالرخيصة و 6 سنوات على وفاة المرحوم لسعد الورتاني في إجلال وابتهال وخشوع يهزّ الضلوع وما ذكراهما إلاّ وفاء وولاء لكل ما قدمه «بلها» للأصفر والأحمر وللمنتخب و " الزقو " للأحمر و الأبيض .
توفّي الهادي بالرخيصة، المكنّى أيضا بـ”بلها”، مثلما نختصر اسم “الهادي”، يوم الرابع من جانفي 1997 عن عمر 24 سنة فقط ، إثر سكتة قلبية تعرض لها خلال مباراة ودية بملعب الشاذلي زويتن جمعت الترجي الرياضي وأولمبيك ليون الفرنسي ليترك لوعة في قلوب محبيه في تونس .
ورغم صغر سنه فقد أعطى الكثير لكرة القدم التونسية، قبل أن يخطفه الموت على الملعب بعد أن روض الكرة بصدره للمرة الأخيرة ، ليموت على خط الملعب فوق البساط الأخضر، الذي أهدى منه تونس و الترجي ألقاب و انجازات .
انضمّ المرحوم بالرخيصة إلى صفوف الترجي الرياضي في سن 18 عاما وهو أصيل منطقة قرقنة و كان سجله حافلا بالألقاب مع فريق " الدم و الذهب " وتوّج بلقب أفضل لاعب تونسي خلال موسم 1993/1994 وساهم في إحراز فريقه على اللقب الأغلى قاريا رابطة الأبطال الإفريقية عام 1994 وتحصل كأول لاعب تونسي على لقب أفضل لاعب في العالم العربي سنة 1995 .
ويوافق اليوم أيضا تاريخ وفاة لسعد الورتاني الملقب بـ” الزقو ”  يوم 4 جانفي 2013 عن عمر 33 سنة بعد تعرضه لحادث مروري، نجم عن انزلاق مفاجئ لسيارته وسط العاصمة مما تسبب في انقلاب السيارة وأدت إلى وفاة المرحوم نتيجة إصابات خطيرة .
و شغل " الزقو " خطة وسط ميدان بالشبيبة القيروانية ثم انتقل الى الملعب التونسي و منها الى النادي الافريقي أين توج مع فريق " باب جديد " بلقب البطولة الوطنية سنة 2008 , كما كان ضمن المنتخب الأولمبي الحائز على الميدالية الذهبية في دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط بتونس سنة 2001 .