أيقونات صفحات التواصل الإجتماعي


يقول فرجينيا ساتير " إن الاتصال في العلاقات الإنسانية يتشابه بالتنفس للإنسان، كلاهما يهدف إلى استمرار الحياة " و من هذا المنطلق انتظم طيلة يوم الأربعاء المنقضي 1 أوت " حديث قهاوي " بفضاء المركز الوطني للتكنولوجيات في التربية بالمنار تناول موضوع التعليم في تونس بين المشاكل و الأسباب و الحلول و التي اشرف على تنظيمها الأعضاء المنتمين لجمعية " بيت الحكمة للناشئين " بالتعاون مع المركز الدولي للعدالة الانتقالية .

برنامج " حديث القهاوي " كان متنوعا و لقي استحسان الحاضرين لما قدمه من حديث راق عن موضوع حساس يمس الكثير من التونسيين ألا وهو التعليم و حق الولوج إليه , إذا تطرق الحديث بتمعن إلى عديد القضايا الحساسة في المجال التعليم نذكر منها :

·       تطوير و تسهيل  طرق المعرفة من خلال آخر تجربة عندما عملوا إلى تصوير الدروس ربحا للوقت.
·       تصدي الإدارات المدرسية لمحاولات الأساتذة لتنشيط الحصص المدرسية قصد إضفاء المرح و نقل المعلومة بطريقة سلسة.
·       تهرب التلاميذ من الحصص الدراسية بسبب اعتماد المدرسة سياسة حشو المعلومات دون منح الفرصة للتلاميذ بأن يعبر عن أرائه مما يجعله يخفي شخصيته  .
·       وضع برامج جديدة تعتمد على التطبيق حين يكون التلميذ رسول نفسه فهو المسؤول عن البحث عن المعلومة بتوجيه من الأساتذة  .
·       منح الفرصة للتلاميذ لاختيار المواد المدروسة فيمكن لتلميذ أن يجبر على ألا يلتحق بشعبة بسبب إخفاقه في إحدى المواد الأساسية.


يذكر أن هذا النجاح التنظيمي لم يمكن ممكنا لولا مجهودات هؤلاء الشباب : ريما الصفاقسي , حواء بن محرز , اية الظريف , سيرين سايح " بالتعاون مع الضيوف الذين أثثوا هذا الحديث و هم "  احمد بجاوي , سفيان فريخة , مهدي شريف "

و تعتبر مثل هذه النقاشات و الأحاديث أول الخطوات نحو تغيير العقليات و حل مشاكل بلدنا من خلال النقاش البناء المتبادل بين الجميع و في مختلف المجالات.

لمزيد من المعلومات عن " حديث القهاوي " القادمة للنادي تابعوهم على صفحتهم : Beit El Hikma Junior


احتضنها المركز الوطني للتكنولوجيات في التربية : أول فعاليات نادي بيت الحكمة للناشئين


يقول فرجينيا ساتير " إن الاتصال في العلاقات الإنسانية يتشابه بالتنفس للإنسان، كلاهما يهدف إلى استمرار الحياة " و من هذا المنطلق انتظم طيلة يوم الأربعاء المنقضي 1 أوت " حديث قهاوي " بفضاء المركز الوطني للتكنولوجيات في التربية بالمنار تناول موضوع التعليم في تونس بين المشاكل و الأسباب و الحلول و التي اشرف على تنظيمها الأعضاء المنتمين لجمعية " بيت الحكمة للناشئين " بالتعاون مع المركز الدولي للعدالة الانتقالية .

برنامج " حديث القهاوي " كان متنوعا و لقي استحسان الحاضرين لما قدمه من حديث راق عن موضوع حساس يمس الكثير من التونسيين ألا وهو التعليم و حق الولوج إليه , إذا تطرق الحديث بتمعن إلى عديد القضايا الحساسة في المجال التعليم نذكر منها :

·       تطوير و تسهيل  طرق المعرفة من خلال آخر تجربة عندما عملوا إلى تصوير الدروس ربحا للوقت.
·       تصدي الإدارات المدرسية لمحاولات الأساتذة لتنشيط الحصص المدرسية قصد إضفاء المرح و نقل المعلومة بطريقة سلسة.
·       تهرب التلاميذ من الحصص الدراسية بسبب اعتماد المدرسة سياسة حشو المعلومات دون منح الفرصة للتلاميذ بأن يعبر عن أرائه مما يجعله يخفي شخصيته  .
·       وضع برامج جديدة تعتمد على التطبيق حين يكون التلميذ رسول نفسه فهو المسؤول عن البحث عن المعلومة بتوجيه من الأساتذة  .
·       منح الفرصة للتلاميذ لاختيار المواد المدروسة فيمكن لتلميذ أن يجبر على ألا يلتحق بشعبة بسبب إخفاقه في إحدى المواد الأساسية.


يذكر أن هذا النجاح التنظيمي لم يمكن ممكنا لولا مجهودات هؤلاء الشباب : ريما الصفاقسي , حواء بن محرز , اية الظريف , سيرين سايح " بالتعاون مع الضيوف الذين أثثوا هذا الحديث و هم "  احمد بجاوي , سفيان فريخة , مهدي شريف "

و تعتبر مثل هذه النقاشات و الأحاديث أول الخطوات نحو تغيير العقليات و حل مشاكل بلدنا من خلال النقاش البناء المتبادل بين الجميع و في مختلف المجالات.

لمزيد من المعلومات عن " حديث القهاوي " القادمة للنادي تابعوهم على صفحتهم : Beit El Hikma Junior