أيقونات صفحات التواصل الإجتماعي




جميعنا نعرف سلسلة الأفلام الأمريكية الشهيرة " العودة إلى المستقبل " أين ابرز لنا الفيلم أن في سنة 2015 سيكون العالم بسيارات طائرات و مباني تشق السماء و الكثير و الكثير من الخيال الذي و نحن في 2018 لم نره بعد.

يقول رئيس عملاق التكنولوجيا و الانترنت في العالم "جوجل" "إريك شميدت" : "تخيل أنك تدخل غرفتك ولكن هذه المرة كل شيئ أصبح حيا، تستطيع أن تتفاعل معه متى أردت ذلك، وربما بضغطة زر على هاتفك الذكي".

وما قاله شميدت ليس غريبا في الواقع، فوفقا للمحلل الإحصائي "غارتنر"، فان العالم احتوى في العام الماضي على ما يقارب 8 مليار جهازا ذكيا، متوقعا أن يزيد هذا العدد ليصبح 4 مليار جهازا هذا العام، وسيزيد بجنون ليبلغ 25 مليارا بحلول عام 2020 .

شركة نست "العش" والتي تمتلكها جوجل، تقوم بصنع أجهزة لاستشعار الدخان، و أجهزة التحكم في درجة الحرارة، وتصنع أيضا كاميرات المراقبة عن بعد، لتقوم "جوجل" بعد ذلك من خلال تطبيق على هاتفك الذكي، بالتحكم بكل هذه الأجهزة، وربطها مع بعضها البعض.

في عام 2010 كشف تحقيق لصحيفة وول ستريت جورنال، أن أشهر التطبيقات على فيسبوك أساءت استغلال البيانات الشخصية للكثير من مستخدميه واستخدمت معلومات شخصية عنهم وعن قوائم أصدقائهم لبيعها للشركات الدعائية وشركات التتبع على الانترنت، الأمر الذي يعد انتهاكا لسياسة الخصوصية على الفيسبوك.

وهذا ليس كل شيء، فالمواقع الأشهر عالميا اتضح أنها تستغل بيانات مستخدميها لعمل إحصاءات، بدون إذن أولئك المستخدمين، فأحد بنود جوجل على سبيل المثال، ينص على أن الشركة تملك الحق في مشاركة أي محتوى مع أي شركة بهدف تحسين مستوى الخدمة المقدمة إليك.

إذا لم تكن تشعر أن هذا البند فضفاض للغاية فيجب أن تعرف أنه في عام 2007، قامت جوجل بتطوير تطبيق "جوجل ستريت فيو " الذي يسمح لمستخدمه أن يتجول في الشوارع من خلال رؤية بانورامية توفرها له جوجل من خلال كاميرات موضوعة على سيارات تابعة لـ"جوجل"، والتي تتجول في الشوارع العامة والشوارع الشهيرة في مدن العالم المختلفة لتصوير هذه الرؤية.

ولكن تلك الصور جعلت من اختراق تفاصيل العديد من الأشخاص أمرا ممكنا، كتصوير أشخاص يخرجون من ملاهي للتعري، أو رجالا يخرجون من مكاتب تبيع كتبا للبالغين.

تكنولوجيا النانو
النانو هو واحد من مليار من المتر، وتعتبر تكنولوجيا النانو من أهم أنواع التكنولوجيا لما لجزيئات النانو من خواص ومواصفات ومزايا وتطبيقات عديدة تدخل في كل المجالات سواء علمية أو طبية أو صناعية أو غيرها من كل المجالات المختلفة، وتكنولوجيا النانو تعتبر هي تكنولوجيا المستقبل بلا منازع، بابتكارات وتطبيقات في مجال الهندسة والأجهزة الطبية والتصوير والحوسبة، وطب النانو يعتبر هام للغاية حيث أنه يتعامل مع المرض على المستوى الخلوي نظرا لأن جزيء النانو يعتبر أصغر من حجم الخلية وبالتالي يكون قادرا على الدخول إليها ومعالجتها وبذلك يعتبر النانو من أهم أدوات الطب الحديثة ذات الجودة العالية والكفاءة المتناهية والمتوقع أن تكون قادرة على علاج مختلف أنواع الأمراض الصعبة
البدائل والروبوتات
قد يكون هذا التنبؤ غريب وغير مقبول إلا أنه هناك دراسات وأبحاث تتجه لتكوين بدائل إلكترونية للأشخاص كروبوتات يستطيع كل شخص من خلالها أن يتفاعل مع العالم المحيط به من خلال التحكم بها وجعلها تقوم بالعديد من الأعمال، ولعل ذلك يكون هام ومفيد بقدر كبير للأشخاص الذين يعانون من مرض الشلل

ماهو مستقبل التكنولوجيا ? و كيف سيصبح العالم في سنة 2050




جميعنا نعرف سلسلة الأفلام الأمريكية الشهيرة " العودة إلى المستقبل " أين ابرز لنا الفيلم أن في سنة 2015 سيكون العالم بسيارات طائرات و مباني تشق السماء و الكثير و الكثير من الخيال الذي و نحن في 2018 لم نره بعد.

يقول رئيس عملاق التكنولوجيا و الانترنت في العالم "جوجل" "إريك شميدت" : "تخيل أنك تدخل غرفتك ولكن هذه المرة كل شيئ أصبح حيا، تستطيع أن تتفاعل معه متى أردت ذلك، وربما بضغطة زر على هاتفك الذكي".

وما قاله شميدت ليس غريبا في الواقع، فوفقا للمحلل الإحصائي "غارتنر"، فان العالم احتوى في العام الماضي على ما يقارب 8 مليار جهازا ذكيا، متوقعا أن يزيد هذا العدد ليصبح 4 مليار جهازا هذا العام، وسيزيد بجنون ليبلغ 25 مليارا بحلول عام 2020 .

شركة نست "العش" والتي تمتلكها جوجل، تقوم بصنع أجهزة لاستشعار الدخان، و أجهزة التحكم في درجة الحرارة، وتصنع أيضا كاميرات المراقبة عن بعد، لتقوم "جوجل" بعد ذلك من خلال تطبيق على هاتفك الذكي، بالتحكم بكل هذه الأجهزة، وربطها مع بعضها البعض.

في عام 2010 كشف تحقيق لصحيفة وول ستريت جورنال، أن أشهر التطبيقات على فيسبوك أساءت استغلال البيانات الشخصية للكثير من مستخدميه واستخدمت معلومات شخصية عنهم وعن قوائم أصدقائهم لبيعها للشركات الدعائية وشركات التتبع على الانترنت، الأمر الذي يعد انتهاكا لسياسة الخصوصية على الفيسبوك.

وهذا ليس كل شيء، فالمواقع الأشهر عالميا اتضح أنها تستغل بيانات مستخدميها لعمل إحصاءات، بدون إذن أولئك المستخدمين، فأحد بنود جوجل على سبيل المثال، ينص على أن الشركة تملك الحق في مشاركة أي محتوى مع أي شركة بهدف تحسين مستوى الخدمة المقدمة إليك.

إذا لم تكن تشعر أن هذا البند فضفاض للغاية فيجب أن تعرف أنه في عام 2007، قامت جوجل بتطوير تطبيق "جوجل ستريت فيو " الذي يسمح لمستخدمه أن يتجول في الشوارع من خلال رؤية بانورامية توفرها له جوجل من خلال كاميرات موضوعة على سيارات تابعة لـ"جوجل"، والتي تتجول في الشوارع العامة والشوارع الشهيرة في مدن العالم المختلفة لتصوير هذه الرؤية.

ولكن تلك الصور جعلت من اختراق تفاصيل العديد من الأشخاص أمرا ممكنا، كتصوير أشخاص يخرجون من ملاهي للتعري، أو رجالا يخرجون من مكاتب تبيع كتبا للبالغين.

تكنولوجيا النانو
النانو هو واحد من مليار من المتر، وتعتبر تكنولوجيا النانو من أهم أنواع التكنولوجيا لما لجزيئات النانو من خواص ومواصفات ومزايا وتطبيقات عديدة تدخل في كل المجالات سواء علمية أو طبية أو صناعية أو غيرها من كل المجالات المختلفة، وتكنولوجيا النانو تعتبر هي تكنولوجيا المستقبل بلا منازع، بابتكارات وتطبيقات في مجال الهندسة والأجهزة الطبية والتصوير والحوسبة، وطب النانو يعتبر هام للغاية حيث أنه يتعامل مع المرض على المستوى الخلوي نظرا لأن جزيء النانو يعتبر أصغر من حجم الخلية وبالتالي يكون قادرا على الدخول إليها ومعالجتها وبذلك يعتبر النانو من أهم أدوات الطب الحديثة ذات الجودة العالية والكفاءة المتناهية والمتوقع أن تكون قادرة على علاج مختلف أنواع الأمراض الصعبة
البدائل والروبوتات
قد يكون هذا التنبؤ غريب وغير مقبول إلا أنه هناك دراسات وأبحاث تتجه لتكوين بدائل إلكترونية للأشخاص كروبوتات يستطيع كل شخص من خلالها أن يتفاعل مع العالم المحيط به من خلال التحكم بها وجعلها تقوم بالعديد من الأعمال، ولعل ذلك يكون هام ومفيد بقدر كبير للأشخاص الذين يعانون من مرض الشلل