أيقونات صفحات التواصل الإجتماعي


ماذا حدث لغراسيانو ميسينا ? هذا السؤال يحير الجميع حاليا, ليس فقط في سردينيا بل في كامل ايطاليا.

إذا اختفى هذا التاجر الشهير للمخدرات بعد سويعات من رفض محكمة الاستئناف مطلب النقض الذي تقدم به محاموه وبالتالي تم تثبيت عقوبة الثلاثين سنة نفاذا عليه, بعد إدانته سابقا بتهمة إدارة منظمة إجرامية تعمل منذ سنوات في الاتجار الدولي بالمخدرات خاصة في منطقة المتوسط.

ولان تعددت الفرضيات حول مكانه وطريقة فراره إلا أن الكثيرين يرجحون فرضية هربه بزورق إلى تونس, أين يملك علاقات وثيقة مع تجار مخدرات محليين وشبكة من المتعاونين التي تمثل القاعدة العريضة لشبكته الإجرامية.

هل هرب تاجر المخدرات الإيطالي غراسيانو ميسينا إلى تونس بعد يوم من الحكم عليه بثلاثين سنة سجنا !


في زمن الأسود والأبيض إلتقت الفنانة شادية بإسماعيل ياسين في حوالي 23 فيلماً، وكان أول لقاء بينهما في فيلم "كلام الناس" عام 1949 ، وإستمر التعاون بينهما مثمراً لمدة خمس سنوات؛ قدما خلالها أفضل أفلامهما من بينها "في الهوا سوا" و"حماتي قنبلة ذرية" و"مغامرات إسماعيل يس" و"الظلم حرام" و"ألحقوني بالمأذون".

كما كونت الفنانة شادية مع الفنان الراحل صلاح ذو الفقار ثنائياً فنياً خفيف الظل، توّج بزواج إستمر بضع سنوات، كانت بداية التعاون بينهما في فيلم "عيون سهرانة"، وفي العام 1965 إلتقيا في فيلم "أغلى من حياتي"،  تلاه "مراتي مدير عام"، ثم "عفريت مراتي" وأخيراً "لمسة حنان" في العام 1971.

حوالى 18 فيلماً إلتقت فيها الفنانة فاتن حمامة بالفنان الراحل عماد حمدي، أول لقاء بين العملاقين حصل عام 1949 من خلال فيلم "ست البيت"، أما اللقاء الأخير فكان عام 1971 من خلال فيلم" الخيط الرفيع"، وبينهما قدما مجموعة من الأفلام التي تعتبر علامات في تاريخ السينما العربية، من بينها: "أنا الماضي"، "المنزل رقم 16"، و"بين الأطلال".

إجتمعت الفنانة الاستعراضية سامية جمال مع الموسيقار فريد الأطرش في معظم أعمالهما الناجحة، وهما اشتركا معاً في بطولة 6 أفلام غنائية استعراضية هي: "حبيب العمر" و"أحبك أنت" و"عفريتة هانم" و"آخر كدبة" و"تعالَ سلم"  و"ماتقولش لحد"، وهو آخر أفلام عزيزة أمير قبل وفاتها.

بالرغم من أن الفنانة الراحلة سعاد حسني وقفت أمام معظم نجوم السينما المصرية، إلا أنها نجحت بشكل خاص مع الفنان حسن يوسف من خلال مجموعة من الأفلام الخفيفة التي قدماها معاً في مرحلة مبكرة من حياتهما الفنية، أشهر أفلامهما "ما فيش تفاهم" و"صراع الملائكة" و"العزاب الثلاثة" و"حكاية جواز" و"الثلاثة يحبونها" و"المغامرون الثلاثة" و"شقة الطلبة" و"اللقاء الثاني" و"حكاية 3 بنات" و"الزواج على الطريقة الحديثة" و"نار الحب" و"شيء من العذاب" و"فتاة الاستعراض".

إشتهر الثنائي العاطفي نجلاء فتحي ومحمود ياسين بأفلامهما ذات الطابع الرومانسي، حتى إنهما أصبحا معاً رمزاً للرومانسية. من أشهر أفلامهما "أختي" و"شباب يحترق" و"حب وكبرياء" و"الشيطان امرأة".

تعرف على أشهر ثنائيات السينما المصرية حتى أواخر الثمانينات


أبيض أسود


فيلم "زوجة رجل مهم"  تم تصنيفه من أهم 100 فيلم في تاريخ السينما المصرية، ووصل صداه إلى أنحاء العالم، جمع بين كونه "الأصعب" في مسيرة بطلته ميرفت أمين، و"الأفضل" لنجمه أحمد زكي.

الفيلم يروي حكاية ضابط مباحث متسلط وجاف تنخدع فيه زوجته في بادئ الأمر وتظن أنه شخص ودود وطيب، لكنها تكتشف حقيقته بعد الزواج، حيث يحوّل حياتها الى مأساة، فتحاول الانفصال عنه دون جدوى، وينتهي الفيلم بقتله لوالدها وإنتحاره، والفيلم من إنتاج 1987، تأليف رؤوف توفيق، إخراج محمد خان، بطولة أحمد زكي وميرفت أمين وزيزي مصطفى وزيزي مصطفى.

1.   بداية حب ولكن
منى فتاة حالمة رومانسية الطبع عاشقة لأغاني عبد الحليم حافظ، تعيش حياة هانئة مستقرة مع أسرتها المكونة من والدها إسماعيل (علي غندور) المهندس الزراعي لدى الدولة و والدتها (عالية علي)، حياتها تتمحور حول الجامعة و المنزل فلا نرى لها أنشطة اجتماعية ملحوظة إطلاقا. حياتها صفحة بيضاء لم يكتب القدر عليها بعد قصة زواج أو حب إلى أن ذهبت الى متجر بجانب منزلها يديره بشارة (حافظ أمين) لشراء شريط تسجيل كعادتها و لكن هذه المرة حمل لها القدر أمراً جديدا فرأها هشام أبو الوفا (الراحل أحمد زكي) من المباحث المصرية الذي كان يقف في نفس المتجر، فأعجب بجمالها لتبدا قصة هشام و منى.
                                               
هشام أبو الوفا ضابط في المباحث المصرية، وحينما تبدأ مشاهد هذا العمل تكون رتبته مقدم قبل أن يترقى الى رتبة عقيد خلال أحداثه المثيرة التي تستمر لمدة ساعتين تقريبا، و هو رجل قوي الشخصية خشن الطبع مغرور بطريقة تعامله مع الناس بحكم وظيفته الحساسة و الرفيعة في الأمن، و هو أيضا من النوع المتسلط إذ يشعر بأن سلطته كضابط تُجيزُ له الكثير من الأمور.  تشعر منى بهذا الإنسان يراقبها و تبدأ بالشك في أمره خصوصا عندما تشعر بأنه يتعقبها من مكان إلى آخر ليتشجع هشام أخيرا و يطلب يدها و الجدير بالذكر بأن المُشَاهِدْ يشعر من خلال تعابير وجه هشام بان منى ستكون زوجته قريبا إذ ترتسم علامات الانتصار و التأكد على وجهه طوال هذه الفترة.

1.   نهاية دراماتيكية
دخلت منى كالحمل البريء إلى عالم هذا المارد القهار، فلم يكن بحسبانها بأنها ستدخل إلى سجن لن تخرج منه إطلاقا إلا بكارثة كبرى مع مرور الأيام فشأنها شأن أي عروس جديدة إستبشرت خيرا مما رأته من شريك حياتها قبل الزواج، و إستمتعت بكمية سعادة لا بأس بها في أولى أيام إرتباطهم المقدس و لكن سرعان ما سقطت الغشاوة من عينيها حينما تعرفت على طبع هشام الحقيقي فكانت الصدمة وأيقنت بمرور الزمن أنها ستتعامل مع شخص متسلط يعاملها بقسوة و يستغل منصبه لتحقيق اغراضه دون وازع أخلاقي أو ديني وتحولت حياتها إلى جحيم حقيقي لاسيما عندما يقع إيقافه عن العمل إثر فترة الانفتاح بسبب المعاملة القاسية للموقوفين الذين شاركوا في مظاهرات احتجاجية آنذاك.

 المشاهد الأخيرة من الفيلم تتحفنا بمشهد مخيف لما وصلت إليه حالة هشام بعد فصله من العمل. فحينما يأتي والد منى لأخذها يقف هشام أمامه بالمسدس و يغتاله بسبب ظروفه النفسية، ثم ينتحر بمسدس فكلمات قرار المحكمة التي قرأتها منى له كانت مواجهة أثبتت له بأنه انتهى من الوجود مهنيا لذلك لم يستطع تحمل ما حمل إليه قدره و العدالة.

1.   ميرفت أمين تتألق وأحمد زكي يبدع
شكّل الفيلم علامة فارقة في حياة ميرفت أمين، حيث قالت في أحد حواراتها التليفزيونية، إن دورها في الفيلم "كان صعبا وأتعبها نفسيا بشكل فظيع"، مؤكدة أن المخرج محمد خان كان يهتم بالتفاصيل للغاية، كوضعية الجلوس واليدين.

لم يقتصر الأمر على ذلك، إذ إعتمدت ميرفت على معالجة الشخصية بطريقة مميزة، حيث تحولت من فتاة رومانسية إلى "بنت صعبة جدا"، بحسب وصفها، مشيرة الى أن أحمد زكي أدى دوره ببراعة، لدرجة أنه أثناء جلوسه في كواليس الفيلم يبدو وكأنه البطل وتحول إلى ضابط حقيقي بالفعل.

والدور كان مميزا أيضا في مسيرة الفنان أحمد زكي، ففي أثناء عرض الفيلم  في مهرجان موسكو في الثمانينات، حاز على إعجاب الحاضرين، من بينهم النجم العالمي روبرت دي نيرو، الذي أخبر زكي أن "الفيلم جميل، وأنه ممثل عظيم وممتاز".

ميرفت أمين وأحمد زكي بين حلم الرومانسية و مأساوية التسلط والجبروت


إعترف رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ في حواره ليلة الأحد 14 جوان 2020 أن قراره الذي قضى بالسماح للسيد منجي مرزوق وزير الطاقة بالعودة لزيارة عائلته خلال عطلة عيد الفطر كان نوعا من سوء  التقدير, مؤكدا أن القرار جاء في ظروف خاصة جدا.
كما أضاف أنه إتصل بمنجي مرزوق قبل 48 ساعة فقط من تشكيل الحكومة، وعلى الرغم من ظروفه العائلية إلاّ أنه إستجاب ولكن في الأثناء تمّ غلق الحدود ولم يتسنّى له العودة على الرغم من ظرفه الإستثنائي.
كما شدد على حرص حكومته على القطع البيروقراطية المقيتة والإفلات من العقاب, مؤكدا على أنّ "لا أحد على رأسه ريشة" وكلّ من يخطأ سيحاسب.

إلياس الفخفاخ : سماحي لوزير الطاقة منجي مرزوق بالعودة لفرنسا كان خطأ !


مقالات وتقارير


الراقصة والطبال فيلم مصري تم إنتاجه عام 1984 بطولة أحمد زكي ونبيلة عبيد أخرجه أشرف فهمي وشارك في بطولته نبيلة السيد وعادل أدهم وأحمد غانم ومحمد رضا وكتب السيناريو والحوار مصطفى محرم عن قصة الأديب الكبير إحسان عبد القدوس

1.   عبدو ومباهج
يتولى الطبال عبدو تدريب راقصة الموالد مباهج وتحويلها إلى راقصة مشهورة، تعترف بحبها لعبده، ولكنه يرفض الزواج منها فهو يخشى أن يشغله الزواج عن مستقبله الفني.
إجتهد كثيراً لتحويلها إلى نجمة، باع أدباشه لينقذها من الموت حين كادت الزائدة الدودية أن تفتك بها، ثم نجح ونجحت في التحول إلى نجمة إستعراض شهيرة، طلبت منه الزواج بعد أن تماثلت للشفاء بعد العملية الجراحية لكن زكي كان يطمح للأكثر، كان يطمح للمجد لمجدها ومجده،‏ ومن ثم تتصاعد حالة زكي في إعتقاده أن الطبلة هي الأساس، وهي كل شئ ‏بينما ينفتح باب جديد أمام نبيلة عبيد وهو باب السهرات الخاصة.‏
بات عليها أن تمنح جسدها بحثاً عما تعتقد أنه إكتمال المجد، فقد ماتت مشاعرها عندما نهرها زكي يوم طلبت منه الزواج وعلمها الدرس الأهم وهو أن لا وقت لهذا الهراء وأن المجد يجب أن يكون هو الهدف الذي تركز عليه .
تتعرف مباهج على المعلم هريدي الذي يغدق عليها المال، وتكون فرقة خاصة بها, يندم عبده على موقفه من مباهج وعندما يعرض عليها الزواج ترفض، يفشل عبده في تقديم فاصل عزف بالطبلة من دون راقصة فينهار ويدمن المخدراتوعندما يتردد على ملهى مباهج تطرده ويصاب بالجنون.

2.   من عادل إمام إلى أحمد زكي
بعد النجاح الجماهيري والنقدي الذي حققته نبيلة عبيد في فيلم "لايزال التحقيق مستمرًا"، عن قصة إحسان عبد القدوس، قررت إعادة التجربة وطلبت منه ترشيح إحدى قصصه لتقديمها في عمل سينمائي، ووقع الاختيار على "الراقصة والطبال"، وبدأ السيناريست مصطفى محرم في معالجة النص ليصلح للسينما، وفي ذات الوقت، بدأ المخرج أشرف فهمي، يوزع الأدوار الرئيسية، ورشح عادل إمام للقيام بدور الطبال
بعد إستلام عادل إمام النسخة النهائية للسيناريو، حدد موعدًا في شقته لمصطفى محرم، وأشرف فهمي، والأخير بادر بسؤال عادل إمام عن رأيه؟ ... فأخبره أن دور الطبال لم يعجبه وأنه يفضل القيام بدور زوج الأخت الذي قدمه عادل أدهم بعد ذلك، بعد ذلك وقع الاختبار على محمد صبحي، الذي رفض الدور أيضًا متحججًا بأن المسرح يأخذ كل وقته، لكن الحقيقة أن سبب رفض صبحي كان أيضًا دور "عادل أدهم"، مساحة الكوميديا التي توفرت في شخصية زوج الأخت المغيب دائمًا، كانت أكثر تأثيرًا من شخصية الطبال الجادة.

3.   حماس ولكن
رشح السيناريست مصطفى محرم، للمخرج أشرف فهمي، النجم الصاعد وقتئذ أحمد زكي، الذي قدم في تلك الفترة أفلامًا جيدة الصنع ولكنها لم تحقق النجاح الجماهيري، في البداية رفض المخرج، لكن السيناريست صارحه بحقيقة أن كل نجم يقرأ السيناريو سوف تقع عيناه على دور "عادل الأدهم"، إلى جانب أن نجوم الشاشة نور الشريف، ومحمود ياسين، وحسين فهمي، لا يصلحون لهذا الدور، بينما أحمد زكي يمتلك القدرة التمثيلية المناسبة لتقديم تلك الشخصية المركبة.
بحماسة شديدة، بدأ أحمد زكي يتدرب على شخصية "عبدو" الطبال، وجسدها ملتزمًا بالسيناريو، لكن عندما شاهد الفيلم اكتشف أنه الوحيد الذي كان جادًا في الفيلم، والكوميديا من نصيب عادل أدهم، ونبيلة عبيد، ونبيلة السيد، وأحمد غانم، ومحمد رضا، لهذا لم يعجبه أداؤه، وصرح بأن دوره هو أسوأ ما قدمه، وعندما سأله السيناريست مصطفى محرم عن الأسباب، قال له: "لماذا لم تخبروني أن الدور كوميدي".

الراقصة والطبال : ثلاثية الشهرة والحب والجنون


أبيض أسود


زبيدة ثروت ممثلة مصرية لقبت بملكة الرومانسية وإستمرت مسيرتها الفنية من 1956 إلى عام 1987. ولدت يوم 14 جوان 1940 في مدينة الإسكندرية بمصر لأب ضابط في القوات البحرية وأم تنحدر من أسرة محمد علي، تزوجت خمس مرات ولها أربع بنات من زوجها الثاني المنتج السوري صبحي فرحات، ويقال أنها من أصول شركسية.

1.   أول بطولة سينمائية
ورغم دراستها للقانون في كلية الحقوق بجامعة الإسكندرية إلا أن زبيدة خيرت عالم الفن و التمثيل وإنطلقت في نحت مسيرة المجد إثر فوزها في مسابقة للوجوه الجديدة ونشر صورها الجذابة على غلاف مجلة مختصة في منتصف الخمسينات من القرن العشرين .
ظهرت زبيدة لأول مرة على الشاشة بدور صغير في فيلم "دليلة" عام 1956 صحبة عبد الحليم حافظ وشادية، ثم أسندت لها أول بطولة سينمائية في فيلم "الملاك الصغير" أمام يحيى شاهين عام 1957 وقد اشتهرت لاحقا في أدوار الفتاة الهادئة الرومانسية، وقدمت على مدى مشوارها حوالي 30 فيلما سينمائيا صنف بعضها ضمن كلاسيكيات السينما المصرية، مثل "عاشت للحب" و"الأحضان الدافئة".

2.   لقاء تاريخي مع العندليب
ولئن مثلت زبيدة مع أسماء لامعة في السينما المصرية مثل أحمد رمزي وعمر الشريف في فيلم "في بيتنا رجل" عام 1961 وكمال الشناوي ورشدي أباظة فإن ظهورها مع عبد الحليم حافظ في فيلم "يوم من عمري" للمخرج عاطف سالم كان فعلا علامة فارقة في مشوارها الفني حيث أطلق عليها النقاد آنذاك لقب "ملكة الرومانسية", ويروى أن زبيدة لم تخف في برنامج تلفزيوني مصري رغبتها في الزواج من عبد الحليم لو طلب يدها، وقد أوصت بدفنها بجواره.

3.   أدوار متنوعة
واشتهرت هذه الممثلة الملقبة أيضا بقطة الشاشة المصرية وصاحبة العيون الساحرة بتنوع أدوارها، فمن الزوجة المخدوعة في فيلم "الحب الضائع" أمام رشدي أباظة وسعاد حسني في عام 1970 إلى الفتاة المرحة المتحررة في فيلم "زمان يا حب" أمام المطرب فريد الأطرش عام 1973.كما شاركت في عدة مسلسلات تلفزيونية وأعمال مسرحية، منها "أنا وهي ومراتي" عام 1978، و"عائلة سعيدة جدا" عام 1985، و"مين يقدر على ريم" عام 1987.

4.   الاعتزال
وإعتزلت زبيدة ثروت التمثيل السينمائي بعد أن اصبحت جدة، فابنتها ريم أنجبت طفلتها ياسمين وإبنتها الثانية رشا أنجبت أيضاً، فإنشغلت بالأحفاد وقررت أن تبتعد عن الفن، وبعد إعتزالها عاشت زبيدة ثروت فترة في أمريكا، وركزت على حياتها الأسرية وإبتعدت عن الأضواء فكان آخر ظهور لها في برنامج "بوضوح" مع عمرو الليثي.

5.   أزواج
تزوجت زبيدة 5 مرات، الأولى من إيهاب الغزاوي ضابط في البحرية المصرية وهي في العشرين من العمر لكن سرعان ما انفصلت عنه من دون أن تنجب أبناء، وتزوجت أيضاً المنتج السوري ​صبحي فرحات​ وهو والد بناتها الأربع ريم ورشا ومها وقسمت، وتزوجت المهندس ولاء اسماعيل والممثل عمر ناجي وخبير التجميل اللبناني نعيم وهو آخر أزواجها. وذكرت زبيدة ثروت في مقابلة صحفية أن عبد الحليم حافظ طلب يدها للزواج إلا أن والدها رفض أن تتزوج من مطرب ولم تعرف إلا بعد زيجتها الثانية، كما طاردها لاعب الكرة البرازيلي​"بيليه"​ وطلب منها الزواج أيضاً عندما إلتقت به في الكويت أثناء حضورها إحدى المناسبات حيث خلع طوق الورد الذي يرتديه وأعطاه لها، واعترفت أنها لم تشعر بالحب في حياتها .


وعن عمرناهز 76 عاما وفي 13 ديسمبر 2016 بالتحديد توفيت أيقونة السينما المصرية بعد صراع مرير مع مرض السرطان، حيث أصيبت في البداية بسرطان الثدي وبسبب شراهتها للتدخين أصيبت أيضاً بسرطان الرئة.

زبيدة ثروت صاحبة العيون الساحرة التي أوصت بدفنها الى جانب العندليب الأسمر


في نفس اليوم الذي نظمت فيه " بولندا " أول انتخابات ديمقراطية في تاريخها متحررة من عزلت "الستار الحديدي", حدث تاريخا أخر كان يتحقق في بيجين, فلعدة أشهر عرفت الصين مظاهرات طلابية متقطعة مطالبة باصلاحات جذرية وبالقطع مع نظام الحكم الاشتراكي.
ولكن زيارة الزعيم السوفياتي " ميخائيل غورباتشوف " في ماي 1989 ألهبت هذه التظاهرات وجلبت إهتمام عالمي لتلك الاحتجاجات خاصة مع حضور أكثر من ألف صحافي أجنبي لتغطية هذه الزيارة.

وكانت تحضيرات السلطات الصينية كبيرة للزيارة خاصة لأنها تعتبر الأولى من نوعها لرئيس سوفياتي منذ عقد القمة الصينية-السوفياتية قبل 30 سنة من ذلك التاريخ, إلا أن الحزب الشيوعي الحاكم كان عليه التعامل أيضا مع تظاهرات كبيرة وغير مسبوقة لطلبة جامعيين يريدون مزيدا من الديمقراطية, وفي مشهد تاريخي لم تتمكن سيارة " غورباتشوف " من الوصول إلى ساحة تايانامين التي تعتبر رمز " لصين ماوتسي تونغ الشيوعية ".
فلقد إحتل الالاف الساحة الرمز مطالبين بالإصلاحات ولكن هذه المرة وصل صوت هؤلاء المتظاهرين إلى أكبر القنوات العالمية.


زيارة " غورباتشوف " ألهمت العديد للالتحاق بالتظاهرات من العمال والموظفين الذين كانوا ينددون بفساد الحزب الشيوعي, وبالتالي وفي غضون ساعات قليلة تأزمت التظاهرات ووصل عدد المحتجين إلى المليون متسببين في إهانة كبيرة للقيادة الصينية خلال زيارة الزعيم السوفياتي.
ولقد كان الجميع حول العالم ينتظر ردة فعل السلطات على هذه التظاهرات الغير مسبوقة في التاريخ الصيني الحديث ?

وبعد دقائق فقط من مغادرة " غورباتشوف ", كان غضب القيادة الصينية واضح على ملامح الأمين العام للحزب الشيوعي " لي بينغ ", ويتجلى ذلك في خطابه شديد اللهجة في التلفزيون والذي أعلن فيه الأحكام العرفية, وعندها تم إستدعاء 200 ألف جندي مدجج بسلاح والعتاد الثقيل لاغماد فتيل المظاهرات, وزاد الوضع تعقدا وتشجنا شئ فشئ خاصة مع رفض المتظاهرين مغادرة الساحة متحدين بذلك ولأولى مرة منذ 1949 الماكينة القمعية للحزب الشيوعي.

وكانت ليلة الرابع من جوان 1989 ليلة شاهدة على واحدة من أبشع المجازر في القرن العشرين, فلقد شق الجيش الصيني ومليشيات الحزب الشيوعي طريقهم نحو الساحة عبر الدبابات وباستعمال مكثف للذخيرة الحية, ورغم أن رقم ضحايا المجزرة لا يزال محل نقاش, إلا أن آلاف الطلبة والعمال العزل لقوا حتفهم في تلك الليلة.

ولكن القصة لم تنتهي هنا, ففي نفس ليلة الرابع من جوان 1989 كان العالم على موعد مع واحدة من أهم وأشهر الصور في القرن العشرين, صورة المتظاهر المجهول الذي أجبر رتل الدبابات على التوقف في لقطة شهيرة, لاتزال حتى اليوم تخضع لرقابة حكومية شديدة في الصين.

جزء من التاريخ المنسي : عندما أحرج الطلبة الصينيون القيادة الشيوعية خلال زيارة ميخائيل غورباتشوف لبيجين